لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب


بحث:

من أقوال السيدة أسماء الأسد
إنـه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم على أرض سورية العربية، التي أثبتت الدراسات التاريخية أن حضاراتها المتعاقبة كانت شاهدا على دور عظيم للمرأة في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية و العلمية والثقافية أسهمت من خلاله في انتقال القيم والآداب والفنون والحرف من جيل إلى آخر.

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | English Version

نشاطات اللجنة

مفتي حلب يتحدث عن الترابط الأسري

د – عكام : المودة والرحمة منطلقات وغايات في العلاقات الأسرية

 / كيف نحافظ على الترابط الأسري / هو عنوان محاضرة  لسماحة الدكتور الشيخ / محمود عكام / مفتي حلب ، ونظراً لأهميتها وحاجة المجتمع إليها ليزداد تماسكاً وقوة ، سنقف عند بعض النقاط الأساسية فيها ، حيث يتحدث بداية عن أهمية التصور في عملية البناء ، إذ أن كل عمل لابد له من تصور ينطلق منه ، فبقدر ما يكون التصور متماسكاً منطقياً ذا بعد أخلاقي ، بقدر ما يكون العمل المؤسس عليه صالحاً معتدلاً قويماً مناسباً إنسانية الإنسان ، وإذا كان الترابط الأسري سلكا منشودا وعملا قويما لأنه يؤدي الى الرقي الإنساني والتقدم الحضاري، فان التصور المؤسس لهذا هو معرفة أفراد الأسرة واجباتهم تجاه بعضهم وتجاه هذه الكينونة الاعتبارية التي هي " الأسرة " ..

بعد ذلك استعرض الدكتور عكام واجبات أفراد الأسرة حيث قسم واجبات أفراد الأسرة الى خمسة أقسام :

1-    واجبات الزوج : الإنفاق والرفق – القوامة الاعاشية – القوامة المعنوية..

2-    واجبات الزوجة : الطاعة الواعية – التعاون مع الزوج في تحقيق متطلبات الأسرة ...

3-    واجبات الأب : التهذيب والتأديب أو الرعاية والحماية.....

4-    واجبات الأم : التأديب والحنان / أو تربية عن حب/ .

5-    واجبات الأولاد : البر / طاعة وتقدير فوق الاحترام / .  

ولم يغفل سماحة المفتي  الرحمة والمودة من تلك الواجبات ، بل عدها منطلقات وغايات ، حيث قال :

الرحمة منطلق لكل ما ذكرناه من واجبات ، فما قيمة الإنفاق إن لم ينطلق من رحمة ؟ وكذلك الطاعة والتهذيب والتأديب وسائر الواجبات ...

أما المودة والحب ، فهي نتائج مرجوة وغايات مأمولة من وراء القيام بالواجبات ، فالإنفاق والرفق والطاعة والتعاون والتهذيب والتأديب والبر تؤدي على الحب والمودة بين الأطراف والأفراد الذين قاموا وأدوا واجباتهم السابقة ..

ثم يقدم الدكتور / عكام  / شرحاً عن كل واجب من الواجبات ليكون أكثر انضباطاً وأقوى رسوخاً في وعي المكلف :

-   فالإنفاق واجب الزوج ، وهو يعني : تقديم ما تحتاجه الزوجة من طعام وشراب ولباس وسكن تقديماً يتناسب وحال الزوج المادية بأمانة وصدق ..

-   والرفق هو إغناء الجو الذي يكتنف الأسرة بالسلوك الرضي والأنيس وبالكلمة الطيبة المواكبة للسلوك ..

-   والطاعة الواعية ، يقصد بها الالتزام بتوجيهات القائم على غدارة الأسرة ، إذ يكون قادراً عارفاً ، فإن اقتضى الأمر مصارحة بعدم نجاعة التوجيه ، تصدت المرأة بأناقة ولطف لذلك ..

-   والتعاون المطلوب من المرأة هو إعانة حقيقية للزوج تقدمها الزوجة في مجال المادة ، وينبغي أن لايتم ذلك على سبيل المساعدة النافلة ، بل هو عون واجب على المرأة ..

-   والتهذيب هو توجه رعوي صادق يحققه الأب حيال أولاده ، وينصب على الجسم والجسد ، يقابله التأديب ، وهو توجه رعوي صادق ينصب على الجانب المعنوي من الأولاد ، وبمعنى آخر فإن التهذيب عناية بالجسم ، والتأديب عناية بالأخلاق والعقل والروح ..

-        والحنان هو إشعار حقيقي باللهفة ، وأن من تتوجه إليه الأم من أولادها أحب إليها من نفسها ..

-   والبر يعني الطاعة ، وعهد على الطاعة ، ممزوجة بالتقدير الذي يعني الاحترام وزيادة ، وزيادة الاحترام تبجيل وإكبار وخفض جناح ، والتزام بالخدمة ..

-   وفي نهاية محاضرته يناشد سماحة مفتي حلب كل أسرة في سورية بأن يفكر أفرادها بواجباتهم فيحققوها ، ويؤدوها حق أدائها ...