لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب


بحث:

من أقوال السيدة أسماء الأسد
إنـه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم على أرض سورية العربية، التي أثبتت الدراسات التاريخية أن حضاراتها المتعاقبة كانت شاهدا على دور عظيم للمرأة في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية و العلمية والثقافية أسهمت من خلاله في انتقال القيم والآداب والفنون والحرف من جيل إلى آخر.

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | English Version

نشاطات اللجنة

بيان صحفي

2011-04-13

 

بيان صحفي
لجنة سيدات الأعمال بغرفة تجارة حلب
الأربعاء 13 نيسان 2011
رسالة وفاء وولاء
إن لجنة سيدات أعمال غرفة تجارة حلب من خلال هيئتها العامة ومجلس إدارتها، تنحني أمام بطولات شهداء الوطن الذين قضوا نحبهم خلال تأديتهم لواجباتهم في الدفاع عن الوطن ووحدة ترابه .....
وهي تستنكر وبشدة محاولات بث الفتنة والتفرقة بين صفوف أبناء الوطن، بذرائع مختلفة، يختلقها بعض قوى الشر والهيمنة في العالم بالاعتماد على بعض ضعاف النفوس من المندسين والمأجورين ..
وتؤكد لجنة سيدات الأعمال وقوفها صفاً واحداً خلف القيادة التاريخية والشجاعة للسيد الرئيس بشار الأسد، ومتابعتها في مسيرة التطوير والتحديث التي يقودها سيادته، والتي تشمل كافة مناحي الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وبما يجعل من سورية مفتاحاً وبوابة لكل مناحي التطور العالمي...
ومن خلال دورها الاقتصادي وفي هذه المرحلة بالذات تؤكد لجنة سيدات الأعمال أنها ستكون أكثر عملاً ونشاطاً وبما يسهم في مسيرة الإصلاح التي تعيشها سورية منهجاً وعملاً ومنذ سنوات، وهي في تجدد وتألق، واللجنة في هذا المجال ستعمل على إقامة المزيد من ورشات العمل ودورات التأهيل والتدريب لتمكين المرأة من دخول سوق العمل وبقوة إلى جانب شريكها الأساسي الرجل، والذي تكون معه السياج المنيع والحصن الحصين في الدفاع عن مرتكزات الوطن، وبما يخدم مصلحة الوطن وأمنه المعيشي.
وتدعو اللجنة جميع سيدات المجتمع ونساء الوطن إلى ضرورة التوجه للأبناء من خلال التربية الوطنية الصحيحة، المبنية على حب الوطن وتقديس رموزه، واحترام أنظمته وقوانينه، والحفاظ على ممتلكاته العامة، والتي هي في الأساس ملك للمجتمع بأكمله، كما تشير وفي الوقت ذاته إلى ضرورة الاعتماد على المنتج الوطني دعماً للاقتصاد السوري، خاصة في وقت تسعى فيه قوى الشر والهيمنة على تدمير وزعزعة الاقتصاد الوطني...
وختاماً تجدد اللجنة عهد المحبة والوفاء للوطن والولاء لسيد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد، معلنة أن سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب مع اخواتهن في بقية اللجان سيبقون كما كانوا في البداية رمزاً للعطاء والبناء، متخذيم من السيدة الفاضلة أسماء الأسد عقيلة السيد رئيس الجمهورية أنموذجاً في المتابعة والنشاط، وبما يسهم في الحفاظ على الوحدة الوطنية، والتي أساسها الإنسان، وتجدد عهدها من خلال الإقتداء بقول السيد الرئيس في حديثه عن العملية التنموية في سورية:
كل ما سبق يصعب تحقيقه إذا لم تكن المرأة مشاركة فيه من خلال موقعها كنصف حقيقي في المجتمع لا وهمي

رئيسة وأعضاء لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب