لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب


بحث:

من أقوال السيدة أسماء الأسد
إنـه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم على أرض سورية العربية، التي أثبتت الدراسات التاريخية أن حضاراتها المتعاقبة كانت شاهدا على دور عظيم للمرأة في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية و العلمية والثقافية أسهمت من خلاله في انتقال القيم والآداب والفنون والحرف من جيل إلى آخر.

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | English Version

نشاطات اللجنة

خيمة الوفاء

2011-04-06

 

أقامت غرفة تجارة حلب ( خيمة الوفاء ) في ساحة سعد الله الجابري بحلب مساء الأربعاء 6 نيسان 2011 ، وذلك تعبيراً عن محبة ووفاء أصحاب الفعاليات الاقتصادية بحلب لقائد الأمة السيد الرئيس بشار الأسد عرفاناً منهم وامتناناً لمكرمات وعطاءات سيادته التي غمر بها أبناء شعبه.
واحتشدت في الساحة جماهير حلب من جميع الأعمار ومن مختلف شرائح المجتمع حاملة الأعلام الوطنية وصور السيد الرئيس، هاتفةً بحياته وبرفعة الوطن ومجده ، وعزة شعب سورية الذي سيبقى حصناً منيعاً وشوكةً في عيون الحاقدين والمأجورين.

  
وألقى السيد المهندس علي أحمد منصورة محافظ حلب كلمة خاطب فيها أبناء حلب الأوفياء أحفاد القلعة والجامع الكبير والصروح الحضارية في هذه المدينة الوفية للوطن وقائد الأمة السيد بشار الأسد.
وقال السيد المحافظ : إن سورية وشعبها وقائدها أكبر من أية مؤامرة، وستبقى مع المقاومة لتحرير كافة الأراضي المحتلة لأنها مشروع سيادته الذي يحارب من أجله ، وأشاد السيد المحافظ بالشعب والجيش ومواقف السيد الرئيس الذي عمق اللحمة الوطنية بين أبناء شعب سورية بكل فئاته وشرائحه.
كما ألقى الدكتور حسن زيدو رئيس غرفة حلب كلمة أشاد فيها بمواقف جماهير تجار حلب وفعالياتها الاقتصادية الذين ينحنون إجلالً وإكباراً أمام سيد الوطن وما أصدره من مراسيم وقرارات وتوجيهات تضاف إلى مكرمات وعطاءات سيادته التي تهتم أولاً وأخيراً بهموم المواطن ، وتسعى للنهوض بمستوى معيشته وتلبية احتياجاته ، وما سيتبعها من قرارات وتوجيهات تلبي طموحاته وتطلعاته.

 
ودعا الدكتور زيدو في كلمته تجار حلب الشرفاء وأصحاب الفعاليات الاقتصادية لتعاونهم جميعاً في تأمين كافة أنواع السلع والمواد الاستهلاكية وبخاصة التي يحتاجها المواطن بكميات كافية وجودة عالية وبيعها بأسعار متهاودة وأرباح معقولة ، لافتاً إلى عدم الاحتكار والنظر بعين المحبة والرحمة للفقراء والمحتاجين ومساعدتهم والاهتمام بشؤونهم متمثلين بمحبة السيد الرئيس بشار الأسد لأبناء شعبه جميعاً.
كما ألقى كل من السادة : فضيلة الشيخ محمد الحمد ، و نيافة المطران يوحنا جنبرت رئيس طائفة الروم الكاثوليك بحلب، والباحث رفيق نصر الله من القطر اللبناني الشقيق . ألقوا كلمات عبروا فيها عن وفائهم وتقديرهم  لسيد الوطن ومواقفه الجريئة الصادقة وصموده في الزمن الصعب لأن هذا الوطن لا يحميه إلا الأسود.
وتحدثوا في كلماتهم عن أبعاد المؤامرة التي تستهدف سورية وشعبها مستخدمة أدوات رخيصة للنيل من مواقفها المشرفة وضرب المقاومة التي تحميها سورية وتقف معها في وجه العدو الغادر.
كما أشاد الخطباء بوعي شعب سورية الذي أجهض الفتنة ، وانتصر عليها مشيرين إلى أبعادها الهادفة إلى تفتيت وحدة شعب يقف خلف قائده بكل اعتزاز.
وفي ختام هذا الحفل الوطني الكبير ، ألقى الشاعر عمر الفرا قصائد وطنية تشيد بمواقف الأسود الأبطال ، وبالمقاومين الذين دحروا العدو الصهيوني في جنوب لبنان ، وحطموا أسطورة الجيش الذي لايقهر لأنه كان أمامهم أوهى من خيوط العنكبوت.

 
وكانت جماهير حلب تقاطع الشاعر وكل من ألقى كلمته بالتصفيق الحار والهتاف الصادق بحياة الوطن وقائده الشاب بشار الأسد.
ثم رفع الدكتور حسن زيدو باسمه واسم السادة أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة حلب وفعالياتها الاقتصادية برقية فخر وشكر واعتزاز إلى سيد الوطن هذا نصها : 
سيادة الرئيس الدكتور بشار حافظ الأسد
رئيس الجمهورية
تجار وأصحاب الفعاليات الاقتصادية في حلب الشهباء الذين تظلهم خيمة الوفاء لقائد الوطن التي أقامتها غرفة تجارة حلب في ساحة سعدالله الجابري بتاريخ اليوم ، يتوجهون لسيادتكم بأسمى مشاعر المحبة والاعتزاز وتعابير الولاء والوفاء مجددين عهد جماهير التجار أن يبقوا خلف قيادتكم المتألقة في تعزيز الوحدة الوطنية والتعددية الاقتصادية والدفاع عن الوطن الغالي   وترابه الطهور مؤمنين بقيادتكم الشامخة لهذه الأمة نبراساً ورمزاً لعزتها وكرامتها وصمودها .
إن توجيهات سيادتكم الكريمة والمتتابعة وما تم إصداره من مراسيم وقرارات وتوجيهات تهتم أولاً وأخيراً بالمواطنين وتسعى للنهوض بمستوى معيشتهم وتلبية احتياجاتهم ، وما سيتبعها من قرارات وتوجيهات أخرى تلبي طموحاتهم وتطلعاتهم ، تركت أعظم الأثر وارتياحاً كبيراً لدى كافة الأوساط الاقتصادية والشعبية وأشاعت جواً من الطمأنينة والأمان لدى المواطنين .
القائد المفدى ..
في ظل قيادتكم الشجاعة ينعم الوطن ، وتتعاظم مسيرة التنمية الشاملة ،  وتتنامى حركة البناء متكاملة ترسي أسس الحداثة والازدهار والاستقرار ، وتنهض سورية العربية بكل الإيمان بدورها القومي الرائد ، شامخة بمواقفكم الوطنية والقومية ، مواقف العزة والإباء في مواجهة جميع أشكال العدوان والغطرسة الصهيونية دمتم يا سيادة الرئيس قائداً للشعب والأمة ،وبوركت عطاءاتكم الخيّرة التي عمت أرجاء وطننا الغالي  .
حفظكم الله وأيدكم في نضالكم من أجل البناء والنماء والتحرير .