لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب


بحث:

من أقوال السيدة أسماء الأسد
إنـه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم على أرض سورية العربية، التي أثبتت الدراسات التاريخية أن حضاراتها المتعاقبة كانت شاهدا على دور عظيم للمرأة في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية و العلمية والثقافية أسهمت من خلاله في انتقال القيم والآداب والفنون والحرف من جيل إلى آخر.

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | English Version

نشاطات اللجنة

ندوة عن دور المرأة في تعزيز الانتماء الوطني : شعور المواطنة يبدأ من التنشئة الأولى للطفل

0000-00-00

   
أقامت لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب مساء 5/نيسان/2011 ندوة فكرية بعنوان دور المرأة في تعزيز الانتماء الوطني   سورية أنموذجاً أدارها الإعلامي فؤاد العجيلي و شارك فيها عدد من الباحثين والمختصين بحضور السادة عبد المنعم الحموي رئيس اللجنة الحزبية الفرعية المؤقتة بحلب وفريال سيريس وعبدو محمد عضوي اللجنة والدكتور حسن زيدو رئيس الغرفة وعدد من أعضاء مجلس الإدارة ورئيسة وأعضاء لجنة سيدات الأعمال. 

 
وأشارت الباحثة رغداء الأحمد من مركز الدراسات في القيادة القطرية إلى أهمية التنوع الثقافي والحضاري الذي يشكل مكونات المجتمع السوري حيث تتكامل هذه الثقافات في تعزيز مفهوم المواطنة وزيادة ارتباط الفرد بأرضه وقيمه الوطنية والقومية منوهة الى ان سورية كانت على الدوام مهد الحضارات والديانات السماوية والأوابد الأثرية التي تغطي مساحات واسعة من أرض سورية هي شاهد على هذه الخصوصية الحضارية .‏‏ 
  
كما نوهت الباحثة الأحمد إلى أن شعور المواطنة يبدأ منذ بدايات التنشئة الأولى للطفل حيث تسهم الأسرة والأم بدور كبير في تنمية هذا الشعور .‏‏
من جانبه أوضح الدكتور محمد ربيع صباهي نائب عميد كلية الشريعة للشؤون العلمية بجامعة حلب نيابة عن فضيلة الدكتور الشيخ محمد صهيب الشامي أن مفهوم الانتماء الوطني يهدف إلى تقوية الروابط بين الفرد ووطنه ودفعه للمشاركة في بنائه والدفاع عن كرامته ومقدساته وان المواطنة مسؤولية وعطاء والتزام ورسالة وشعور بالواجب لتحقيق الخير لأبناء المجتمع منوهاً إلى أن الدين دعا إلى حب الوطن وربطه بالإيمان ودعا الأفراد لأن يكونوا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً مشيراً إلى بعض مظاهر الانتماء التي تتمثل بالاعتزاز برموز الوطن وتقديرها والدفاع عنها بلا تردد والالتزام بالقوانين والأنظمة السائدة والمحافظة على ثروات الوطن وممتلكاته وتشجيع منتجات البلد والمشاركة في مناسبات الوطن .‏‏

 
كما أشار القس هارتيون سليميان رئيس طائفة الأرمن البروتستانت في كلمته إلى تطور مفهوم المواطنة عبر التاريخ إلى أن وصل في الوقت الحالي ليضم أبعاداً تشريعية وسياسية وثقافية واقتصادية واجتماعية وليعزز انتماء الفرد لأسرته ومجتمعه ويشارك في تحقيق المصلحة العامة والتنمية الشاملة منوهاً إلى أن الإنسان مدعو لأن يقوم بدوره كمواطن في تنمية مجتمعه وعالمه بإيجابية واضحة لأنه مسؤول أمام الله عن العالم ككل وعن مجتمعه الخاص الذي يعيش فيه وعن الطبيعة والبيئة والحفاظ عليها واستكشاف القوانين المنظمة لحركتها والعلوم الخاصة بها والمشاركة في النظم السياسية والاجتماعية والاقتصادية السائدة بهدف الوصول إلى حياة أفضل للناس .‏‏
من جانبها السيدة لينا صفوان أشرفية رئيسة لجنة سيدات الأعمال قدمت لمحة عن نشاط اللجنة منذ تأسيسها عام 2001 في مجال توحيد جهود سيدات الأعمال ورفع المستوى المهني إيمانا بدور المرأة في التكامل الاقتصادي ولما تتمتع به المرأة العاملة في سورية من أهمية خاصة في المجتمع السوري والمساهمة في بناء سورية الحديثة بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد .‏‏
ثم أجابت السيدتان الأحمد و أشرفية على تساؤلات ومداخلات الحضور الذين بلغ عددهم مئتان ونيف من السيدات والمهتمين.