لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب


بحث:

من أقوال السيدة أسماء الأسد
إنـه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم على أرض سورية العربية، التي أثبتت الدراسات التاريخية أن حضاراتها المتعاقبة كانت شاهدا على دور عظيم للمرأة في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية و العلمية والثقافية أسهمت من خلاله في انتقال القيم والآداب والفنون والحرف من جيل إلى آخر.

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | English Version

نشاطات اللجنة

مهارات التواصل دورة تدريبية بإشراف المستشارة إلين لحدو

2010-11-23

بغية تنمية المهارات ، وتعزيز التواصل بين أفراد المجتمع ، ومن أجل مجتمع أفضل في عالم الأعمال ، أقامت لجنة سيدات أعمال غرفة تجارة حلب يوم الثلاثاء / 23 / 11 / 2010 / ولمدة يومين دورة تدريبية في مهارات التواصل ، حاضرت فيها الأستاذة / إلين لحدو / الخبيرة في مجال التطوير الإداري والذاتي ...

  
حيث تحدثت في البداية عن أهداف الدورة والتي تتمثل في :

 

• تحقيق النتائج في الاتّصالات مع الآخرين وتعزيز التفاهم بين الثقافات في مكان العمل
• اكتساب مهارات الاستماع الفعال والاستجابة
• المقدرة على رؤية الأشياء من وجهات نظر مختلفة
• فهم نقاط القوة الخاصة بكل فرد واستخدامها للتواصل
• كيفية استخدام لغة الجسد للتواصل الفعّال
• بناء علاقات تعاونية مع الآخرين تركّز على الثقة والاحترام

ثم إنتقلت المحاضرة إلى تعريف التواصل والتواصل الفعّال ، مشيرة إلى أن التواصل هو العملية التي يتم بها نقل المعلومات والمعاني والأفكار من شخص إلى آخر أو آخرين بصورة تحقق الأهداف المنشودة في المؤسسات و في أي جماعة من الناس ذات نشاط اجتماعي ، بينما التواصل الفعّال يعني مرسل ينقل معلومة أو منبها أو محركا (رسالة) إلى مرسَل إليه ليؤثر في سلوكه.

وعن أهمية الاتّصال وأهدافه بالمؤسسات أوضحت الأستاذة / لحدو / أن كل ما يحدث حولنا هو نوع من التواصل وله أهميته ولا يتم بدون التواصل فالتواصل يحقق ما يلي:
- توفير البيانات والمعلومات لاتخاذ القرار المناسب.
- للتنسيق بين مختلف الأنشطة.
- لشرح أهداف العمل والخطط والسياسات للعاملين وتعريف كل بدوره.
- لتبادل البيانات والمعلومات اللازمة للتخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة.
- التغذية العكسية واسترجاع المعلومات
- تنمية العلاقات الشخصية بين الأفراد.
- تغيير اتجاهات وآراء الأفراد.
- تنمية خبرات ومهارات العاملين .
- مناقشة مشاكل العمل.
- القضاء على الشائعات .
- تحقيق التفاهم بين القيادة والعاملين
وعددت / المحاضرة / عناصر عملية الاتصال ، والمتمثلة بـ :
1- مرسِل
2- مستقبِل
3- رسالة
4- وسيلة
5- استجابة
ثم حددت معوقات الاتصال والتغلب عليها
1- معوقات لغوية
2- صعوبات نفسية
3- معوقات ناشئة عن الفروق الفردية
4- معوقات تنظيمية
5- إساءة استعمال أدوات التواصل
6- المقاطعة المادية للاتصال
7- الاختيار الخاطئ لوسيلة التواصل
8- غياب المعلومات المرتدة

وأوضحت بعد ذلك أن هنالك سمات يجب توّفرها في المتحدّث الجيد ، ومنها :
سمات شخصية : الموضوعية -الصدق-الوضوح-الدقة-الإتّزان
سمات إقناعية - سمات صوتية- مهارة التعامل مع الآخرين

وكذلك بينت أنه توجد قواعد أساسية في الاصغاء ، تتمثل في النقاط التالية :
- التركيز على كل ما يقوله المتحدث والتفرغ له
- الاصغاء لا لغرض المعارضة بل بهدف الفهم
- الانتباه للتعابير غير اللفظية الصادرة عن المتحدث
- تجنب التسرع فى اتخاذ القرار او الرد او الاستجابة
- تجنب تصنيف المتحدث والحكم عليه قبل الإنتهاء من حديثه


وفي ختام لقائها تعرضت المستشارة / لحدو / إلى الحديث عن لغة الجسد ، واصفة إياها بأنها تلك الحركات التي يقوم بها بعض الأفراد مستخدمين أيديهم أو تعبيرات الوجه أو أقدامهم أو نبرات صوتهم أو هز الكتف أو الرأس لينقل رسالة .
البرت مهارابيان Albert Meharabian أجرى دراسة لمعرفه مدى تأثير لغة الجسد فى الانطباع الذى يبنيه الناس عنها و كانت النتائج مذهله, فقد وجد أن:
55% من الانطباع يؤخد من حركاتك و وضعك
38% من الانطباع يؤخذ من نبره الصوت
7% فقط من الكلام الذى تقوله!!!
اى ان لغة الجسد تمثل 93% من الانطباع الذى يؤخذ عنك (حركاتك + نبرة صوتك)


حضر الدورة السيدات/ لينا أشرفية / رئيسة اللجنة ، و / ميادة عجان الحديد / نائب الرئيسة ، و / هتادي ساعاتي / أمينة سر اللجنة ، و / نتالي جروة / عضو اللجنة ، وأكثر من / 30 / سيدة أعمال ومجتمع إضافة إلى بعض رجال الأعمال والمهتمين في هذا المجال ...

تصوير : خالد صابوني