لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب


بحث:

من أقوال السيدة أسماء الأسد
إنـه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم على أرض سورية العربية، التي أثبتت الدراسات التاريخية أن حضاراتها المتعاقبة كانت شاهدا على دور عظيم للمرأة في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية و العلمية والثقافية أسهمت من خلاله في انتقال القيم والآداب والفنون والحرف من جيل إلى آخر.

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | English Version

نشاطات اللجنة

الهرم وسر قواه الخارقة للدكتور المهندس زاهي إسبيرو

2010-07-25

ضمن فعاليات مهرجان المرأة والأسرة الخامس وبدعوة من لجنة سيدات أعمال غرفة تجارة حلب ألقى الدكتور المهندس / زاهي إسبيرو / محاضرة بعنوان  الهرم وسر قواه الخارقة وذلك مساء يوم الجمعة / 23 / تموز / 2010 / إستمع إليها السيدة بولا غلام عضو مجلس إدارة غرفة تجارة حلب ، ولفيف من سيدات الأعمال والمجتمع وحشد من المواطنين والمهتمين ..

وفي بداية المحاضرة رحبت السيدة / نتالي جروة / عضو لجنة سيدات الأعمال بالسيد المحاضر مشيرة إلى أهمية مثل هذه المحاضرات في بناء الفرد والمجتمع ، بعد ذلك قدمت لمحة تعريفية بالسيد المحاضر فيما يلي نصها :

-         الدكتور المهندس زاهي إسبيرو

-         مواليد سورية – حلب – 1962

-         إجازة في الهندسة الميكانيكية – قسم التصميم والإنتاج – جامعة حلب 1985

-         عضو هيئة تدريسية في جامعة حلب – كلية الهندسة الميكانيكية بمرتبة أستاذ منذ عام / 2005 /

-         له أربعة كتب جامعية من منشورات جامعة حلب

-         وهناك كتابان جامعيان قيد الإعداد

-         له / 9 / أبحاث علمية منشورة في مجلات علمية محكمة محلية وعربية ، و / 12 / ورقة عمل ألقيت في مؤتمرات وندوات محلية وعربية / مصر – الجزائر – لبنان – الإمارات / ، و / 18 / محاضرة علمية ثقافية ألقيت في نقابة المهندسين بحلب .

-         حاصل على شهادة تقدير من معرض الباسل للإبداع والاختراع السادس .

-         حاصل على شهادة رئيس فريق تدقيق دولي في أنظمة إدارة الجودة العالمية آيزو

/  I so 9000  /

-         أوفد بمهمة بحث علمي إلى أمريكا – ولاية نيوجيرسي – جامعة راتغرس صيف 2007 .

-         وهو حالياً عميد كلية الهندسة التقنية منذ / 13 / 9 / 2009 /

-         باحث مهتم في حقل الطاقة الإنساني والباراسيكولوجيا / علم ماوراء النفس /

ثم بدأ الدكتور المهندس زاهي إسبيرو محاضرته القيمة والتي جاء فيها :

الاهرامات في التاريخ البشري :

تم بناء الاهرامات ، التي شغلت مخيلة الإنسان ، في أماكن مختلفة حول العالم ، إذ تم اكتشاف أهرامات أو أثار لها في كل من : استراليا ، الصين ، التبت ، الاكوادور، مصر ، السلفادور ، إنكلترا ، ألملنيا ، اليونان ، البوسنا ، بوليفيا ، غواتيمالا، البيرو ، إيرلندا ، إيطاليا ، اليابان ، إندونيسيا ، المكسيك ، إسبانيا ، جزر الكناري ، السودان ، سوريا ، تركيا ، بالاضافة إلى الأهرامات الغارقة في قاع البحار والمحيطات التي تم التبليغ عنها في مناسبات مختلفة .

 

لكننا سنتناول الأهرامات العظيمة القائمة في الجيزة بمصر وخاصة الهرم الكبير .هذا البناء الهرمي المعقد بتركيبه وشكله وغرابته وغموضه،والذي تدل الظواهر الغريبة التي لوحظت في حجراته الداخلية على وجود نوع من الطاقة غير المألوفة .

معلومات أولية عن الأهرامات

يوجد فى مصر حاليا تقريبا 118 هرم منتشره ما بين الجيزه و حتى النوبه تقريبا وقد ظهر الهرم المدرج لأول مره مع بدايه الأسره الثالثه 2780-2680 ق.م للملك زوسر فى منطقه سقاره و يرجع الفضل فى هذا البناء للمهندس العبقرى إيمحوتب و معنى اسمه (القادم فى سلام) .

اشهر الأهرامات الموجودة في مصر هرم خوفو وخفرع ومنقرع نظراً لكبر حجمها واكبر هذه الاهرامات هو هرم خوفو وقد استغرق بناء هذا الهرم الاكبر عشرين عاما

 

ويبلغ ارتفاع الهرم الأكبر 148 مترا ويبلغ طول كل ضلع من اضلاع قاعدته نحو 230 مترا.

وتبلغ كمية الحجارة التي استخدمت في بنائه نحو 2.300.000 قطعة حجرية تتراوح أوزانها من 2.5 طن أعلى أكثر من 200 طن وتزن في مجموعها نحو 5.500.000 طن تقريبا .

أما عن دقه بناء الهرم نجد أن الفواصل بين بعض أحجاره لا تتعدى نصف مليمتر مما لا يسمح للشفره بالنفاذ بينهما.

إن ما أنجزه البناؤون المصريون أذهل الباحثين وجعلهم يتساءلون إذا كان هناك وسائل غير معروفة علمياً لرفع تلك الحجارة العملاقة . مثلاً حجرة الملك في داخل الهرم الأكبر لها سقف من كتلة واحدة من الغرانيت الأحمر تزن أكثر من 200 طن .

كيف تمكنوا من رفع هذه الكتلة إلى أكثر من 50 متراً لوضعها في مكانها الحاضر ، مع العلم أنه لا توجد في عصرنا هذا سوى عدة رافعات حول العالم تستطيع رفع 200 طن .

قوة الاشكال الهندسية :

أكد المهندس الفرنسي واستاذ اللاسلكي تورين في كتابه "أمواج من الطاقة"  أن الأشكال والأجسام المختلفة كالمخروط والهرم والكرة والمكعب تعمل كأجهزة لتعديل تردد طاقة الكون من أشعة كونية أو أشعة شمسية . وأثبت العالم دربال بعد أبحاث لأكثر من 25 سنة أن بعض الأشكال الهندسية تكون مقيدة لصحتنا وإن خير نموذج للشكل المفيد للإنسان هو الكرة والهرم ويقول إن بناء غرف المرضى على شكل الكرة أو الهرم يمكن أن يعجل بشفاء المرضى بشكل كبير.

قوة شكل الهرم :

الفكرة الشائعة عن قوة شكل الهرم هي ليست جديدة. أوّل من تطرق لها في الأوساط العلمية هو الفرنسي أنطوان بوفيس    BOVIS  في منتصف القرن التاسع عشر. اكتشف بوفيس أن الحيوانات التي تسللت إلى حجرة الملك في الهرم الأكبر وماتت في هذه الحجرة لم تتعفن اجسادها بل حدث لها ما يشبه التحنيط

وهكذا بدأ بوفيس يفكر فيما إذا كان الشكل الهندسي للهرم له صلة بهذه الظاهرة ،وإذا كانت حجرة الملك تتمتع بموقع ممتاز تصل فيه طاقة مجال الهرم إلى أقصى كثافة لها ولإثبات نظريته الجديدة أنشأ مجسّماً صغيراً مطابقاً تماماً لمجسم الهرم الأكبر والموضوع في نفس اتجاه الشمال – الجنوب المغناطيسي فتبين له أن هذا المجسم الهرمي يساعد على حفظ الطعام طازجاً لفترات طويلة ، كما اكتشف أن المواد العضوية التي خزّنت في الهرم لآلاف السنين لم تتلاش  .

لاقى علم الأهرامات في السنوات الأخيرة ولادة جديدة بين أوساط العامّة، فلقد أصبحت طاقة الهرم هدف اهتمام ودراسة

العاملين في جميع المجالات. وأصبح هناك محاولات جدّية لإدخال شكل الهرم في استخدامات عديدة تخص مجالات كثيرة طبيّة، روحية، علمية، وحتى صناعية.

تجارب العالم كارل دربال   Karel derbal   على الهرم :

لعل أشهر من عالجوا الخصائص المتميزة التي يخلقها الهرم في فراغه الداخلي هو المهندس اللاسلكي التشيكوسلوفاكي كارل دربال . وقد وهب دربال نصف حياته العملية تقريباً لبحث نظرية توليد الطاقة وقد استطاع بعد انتظار 10 سنوات منذ أن تقدم باختراعه عام 1949 ولغاية 1959 من الحصول على الموافقة على تسجيل براءة اختراع في براغ لاختراعه       ( جهاز الحلاقة الفرعوني )

يثبت اختراعه أن الفراغ داخل هرم صغير من الورق المقوى على صورة هرم الجيزة الكبير هرم خوفو يمكن أن يؤثر على مدى إرهاف حد شفرة الحلاقة المصنوعة من الصلب والتي تكون قد فقدت صلاحيتها من تكرار استخدامها في الحلاقة .

    

كان هدفي من هذه الدراسة أن أعرف العلاقة بين التردد والرنين الذي يحدث في فراغ الهرم المصنوع على شكل هرم خوفو والمصنوع من مادة عازلة كهربائياً كالورق المقوى وبين ما يجري على التكوين البللوري لحد شفرة الحلاقة

كذلك قمت بدراسة علاقة هذا المجال المغناطيسي الضعيف للأرض ذلك لأن أحد شروط عمل الجهاز هو وضع الشفرة بطولها في اتجاه المحصلة الأفقية لمجال المغناطيسية الأرضية .

تم اختبار صحة هذه النظرية من قبل العالم فلاديمير كراسنوهولوفيتس Volodymyr Krasnoholovets  وهو باحث في الفيزياء النظرية في اوكرانيا وعضو في معهد الفيزياء .

تجارب العالم باتريك  فلاناغان   Patrick Flanagan على الهرم

عندما كان باتريك فلاناغان في سن المراهقة في الستينيات من القرن الماضي أدرجته مجلة ”لايف ماغازين“ بين أبرز العلماء في العالم إحدى اختراعاته العجيبة تسمى النيروفون وهي عبارة عن جهاز الكتروني يستطيع إدخال الإيحاءات إلى دماغ الإنسان عن طريق لمس الجلد ، دون المرور من الأذن مما يساعد الشخص الأطرش على سماع كل كلمة تقال له في دماغه بكل وضوح .وابتكر نموذج حديث للنيروفون يُمكن الشخص من تخزين كميات هائلة من المعلومات في ذاكرته الخفية ( الذاكرة الطويلة الأمد ) وقد تعرض هذا الجهاز للمصادرة من قبل وكالة المخابرات العسكرية الامريكية ومنع من متابعة البحث .

اهتم بعد ذلك فلاناغان بطاقة الهرم واألف كتاباً سماه  طاقة الهرم  نشر عام 1973 وفيما يلي مقتطفات من هذا الكتاب من الفصلين 4 و 5 :                                                                                                                                                 لقد قرأت بمتعة كبيرة التقرير الذي نشره بوفيس Bovis   واصفاً اكتشافه لقوة التحنيط التي يمتلكها الشكل الهرمي  وكانت أولى التجارب حول حفظ الأغذية كالهامبرغر والبيض والحليب وكانت نتائجها مشجعة جداً . وقد كان غريباً أن أدرك أنني بواسطة قطع صغيرة من الورق المقوى تمكنت من صنع شكل يستطيع أن يركز نوعاً من الطاقة تستطيع أن تجفف الطعام دون أي مصدر خارجي للطاقة .أما العينات التي بقيت خارج الهرم فقد تعفنت مما اضطرني لرميها .  

وقد أشار بوفيس ودربال في تقاريرهما إلى أن الطاقة كانت تتركز في مستوى حجرة الملك أي في الثلث الأول من المسافة بين قاعدة الهرم الأكبر وقمته .أما أبحاثي الخاصة فقد دلت أن الطاقة موجودة ضمن الهرم . فقد تمكنت من تجفيف الطعام في أي مكان داخل الهرم .

وبقياسات دقيقة تمكنت من التأكد أن التركيز الأعظمي للطاقة كان في مستوى حجرة الملك ، ولكن التأثير كان موجوداً في جميع مناطق الهرم . وقد جربت أشكالاً هندسية أخرى غير الشكل الهرمي ولكنني لم أحصل على نفس النتائج التي حصلت عليها من شكل الهرم الأكبر في الجيزة .وهذه الأشكال الأخرى هي :                                                                                     مخروط ، هرم مثلث القاعدة ، ثماني وجوه ، مجسم ذو اثني عشر وجهاً ، مجسم ذو عشرين وجهاً .

خلاصة جميع الأبحاث عن الهرم

1ـ تبقى الأطعمة المحفوظة تحت الهرم طازجة أكثر بمرتين أو ثلاث مرات من الأطعمة المكشوفة. كما تفقد النكهات الصناعيّة في الطعام مذاقها، بينما النكهات الطبيعيّة تزداد .                                                                                                2ـ يتغير مذاق الأطعمة بحيث يصبح أقل مرارة وحموضة .

3ـ يعمل الهرم على تجفيف وتحنيط الأشياء، لكنّه يمنع الصدأ أو التلاشي أو العفن .                                                               4ـ كما يلاحظ توقفاً كاملاً أو بطيئاً لنمو الكائنات المجهريّة داخل الهرم .

5ـ تم وضع قطعة لحم متعفنة يملؤها الديدان في داخل شكل هرمي فغادرت الديدان قطعة اللحم مباشرة ! و بقيت بعيدة عن قطعة اللحم إلى أن ماتت جوعاً !.                                                                                                                        6ـ تظهر صور جهاز كيرليانKirlian  وهوجهاز يمكنه إظهار حقل الطاقة المحيط بالإنسان (الهالة) ساطعة بوضوح أكثر بعد فترة خمسة عشر دقيقة من التعرّض للهرم (الجلوس بداخله).

7ـ الهرم ينقي الهواء وينظفه من الروائح الكريهة المقيتة.

8ـ النباتات والأعشاب الضارة أو السامة تموت بداخل الهرم، بينما تزدهر النباتات الصالحة للأكل .!

9ـ ماء الهرم يحفظ الأزهار المقطوعة لمدة أطول مما يحفظها ماء الصنبور العادي