لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب


بحث:

من أقوال السيدة أسماء الأسد
إنـه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم على أرض سورية العربية، التي أثبتت الدراسات التاريخية أن حضاراتها المتعاقبة كانت شاهدا على دور عظيم للمرأة في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية و العلمية والثقافية أسهمت من خلاله في انتقال القيم والآداب والفنون والحرف من جيل إلى آخر.

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | English Version

نشاطات اللجنة

عشرة أعوام والمسيرة مستمرة

2010-01-07

بقلم : رئيسة وأعضاء لجنة سيدات أعمال غرفة تجارة حلب  

                                                                                                                       الخميس / 1 / 7 / 2010 /

 

 

هاقد مرت عشر سنوات من مسيرة التطوير والتحديث التي قادها السيد الرئيس بشار الأسد ، كانت خلالها البلاد تنتقل من عطاء إلى عطاء ، ومن إنجاز إلى آخر ، ففي كل بقعة من وطننا الحبيب سورية كانت المسيرة تحط رحالها وتكتب وبأحرف من نور صفحات مشرقة من صفحات البناء والتنمية ، حتى غدت سورية قلعة شامخة كشموخ قاسيون الفيحاء ، وقلعة الشهباء ، معطاءة كالفرات العظيم ، خضراء كشجر زيتونها وبساتين ساحلها ..

عشر سنوات كانت إمتداداً لماض عريق أرسى دعائمه القائد الخالد حافظ الأسد ، وجاء من بعده القائد المجدد بشار الأسد ليكمل الرسالة ويتابع المسيرة بروح متجددة إكتسبت ألقها من الماضي المتجدد ..

هذه المسيرة التي وضع أبجدياتها القائد البشار جعلت من كل مواطن عنصراً فاعلاً ، فالكل له دور فيها ، فكما الرجل نجد المرأة في جميع القطاعات والميادين سياسياً وإجتماعياً وإقتصادياً ، حتى وصلت المرأة إلى أعلى المستويات فهاهي تتبوأ منصب نائب رئيس الجمهورية ومستشاراً له ، إضافة إلى وجودها في السلطة التنفيذية كوزيرة ومدير عام ، وكذلك وجودها في سلك القضاء ، وقطاع المال والأعمال من خلال لجان سيدات الأعمال في الغرف الصناعية والتجارية الموزعة في كافة محافظات القطر .

لو استعرضنا اليوم ما تحقق للمرأة من عطاءات في ظل هذه المسيرة لوجدنا أن المسؤولية الملقاة على عاتق المرأة أصبحت كبيرة وهي مطالبة اليوم أكثر من أي وقت مضى بالعمل الجاد والدؤوب لتؤكد أنها أهل لحمل الأمانة التي أولاها إياها قائد الوطن ، وهي تتخذ من السيدة أسماء الأسد مثلاً لها في التنمية والبناء وخدمة المجتمع ...

إن لجنة سيدات الأعمال تجدد العهد للوطن وقائده وهي تهتف بقلوبها وحناجرها / في قلوبنا حب الأسد وعشق الوطن / ..