لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب


بحث:

من أقوال السيدة أسماء الأسد
إنـه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم على أرض سورية العربية، التي أثبتت الدراسات التاريخية أن حضاراتها المتعاقبة كانت شاهدا على دور عظيم للمرأة في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية و العلمية والثقافية أسهمت من خلاله في انتقال القيم والآداب والفنون والحرف من جيل إلى آخر.

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | English Version

نشاطات اللجنة

الرئيس الأسد يقيم مأدبة إفطار للطلبة المتفوقين بالشهادة الثانوية وذويهم

2009-09-12

 

نقلاً عن موقع وكالة سانا للأنباء – بتصرف

أقام السيد الرئيس بشار الأسد والسيدة عقيلته مساء الثلاثاء / 8 / 9 / 2009  مأدبة إفطار تكريماً للطلاب المتفوقين في الشهادة الثانوية وعائلاتهم.

وأثنى الرئيس الأسد في كلمة له على الجهود الكبيرة التي بذلها الطلاب للتفوق في دراستهم ودعاهم للاستمرار في تفوقهم وقال: إن التفوق هو عملية اضافة لبنة لبناء كبير هو الوطن وفي هذا التفوق المبروك الاولى هي للوطن والمبروك الثانية للاهل والثالثة للطالب.‏

وقال الرئيس الأسد: إن التفوق في المرحلة الثانوية هو بداية الطريق العلمي لان التفوق هو عملية مستمرة وليس محطة عابرة وعلى الطالب أن يدرك أن تفوقه ليس فقط حصيلة جهوده وانما الفضل الاكبر هو للاهل الذين وفروا البيئة الملائمة للطالب، وللوطن الذي وفر فرصاً متكافئة لكافة الطلاب وقدم كل المستلزمات والادوات اللازمة لتحقيق هذا التفوق.‏

واضاف سيادته: إنه يقع على عاتق الطلاب رد الجميل للوطن موضحا ان رد الجميل الاول هو التفوق والثاني هو الاستمرار في التفوق والثالث هو النجاح لاحقاً في الحياة المهنية الامر الذي يصب في خدمة المجتمع والسير بالوطن نحو مستقبل افضل.‏

وشدد الرئيس الأسد على دور العائلة والدولة في مساعدة الطلاب على تحقيق تطلعاتهم المستقبلية من خلال ايجاد الآلية المناسبة لمتابعة تفوقهم وتهيئة الظروف وتذليل العقبات التي تعترض مسيرتهم الدراسية.‏

واكد الرئيس الأسد أن معركتنا مع العدو هي معركة علم بالدرجة الاولى وأن التركيز على العلم في هذه المرحلة مهم جدا مشيراً سيادته الى أن العلم هو عماد نهضة سورية وسلاحها المستقبلي القادر على مواجهة التحديات ومواكبة التطور العلمي الذي يشهده العالم.‏

من جهتهم عبر الطلاب المتفوقون عن سعادتهم الكبيرة بلقاء الرئيس الأسد مؤكدين ان هذا التكريم يدفعهم لمزيد من التفوق والتميز والابداع والعطاء ليس فقط في الدراسة بل في جميع مناحي الحياة.‏