لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب


بحث:

من أقوال السيدة أسماء الأسد
إنـه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم على أرض سورية العربية، التي أثبتت الدراسات التاريخية أن حضاراتها المتعاقبة كانت شاهدا على دور عظيم للمرأة في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية و العلمية والثقافية أسهمت من خلاله في انتقال القيم والآداب والفنون والحرف من جيل إلى آخر.

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | English Version

نشاطات اللجنة

الأسد: المرأة في سورية تعاني من مشكلة تاريخية وليس قانونية

2009-07-25

 

قال الرئيس بشار الأسد إن المرأة في سورية لا تعاني من مشكلة من الناحية القانونية لكنها تعاني من مشكلة تاريخية, مضيفا أن "علينا أن نطوّر المجتمع بشكل عام, وعندئذ المرأة ستتطور والرجل معها".

 

وأضاف الرئيس الأسد ,في حديث مع صحيفة "الخليج" الإماراتية تزامن نشره مع يوم المرأة العالمي, أن "المرأة في سورية داخلة في كل المجالات، ولكن أعتقد أن هناك مشكلة للمرأة على مستوى العالم، فهي نظرة المجتمع للمرأة، وهي تتأثر بتراجع المجتمع عامة".

وعن تطوير دور المرأة، قال "لا يمكننا أن نطور المرأة عموماً من خلال تطوير المرأة في قطاع مستقل، وإنما نطوّر المرأة عندما نطور المجتمع، ولا يمكن أن تكون امرأة متطورة أو متقدمة ورجل متخلف، ولا يمكن أن تكون امرأة متخلفة تربي جيلاً متطوراً، القضية قضية شاملة".

وفيما يتعلق بحياته العلمية قال الرئيس الاسد جوابا على أسئلة الصحيفة إن "التعليم في بيتنا أساسي وكان هناك إصرار من الوالد والوالدة ألا نبدأ حياتنا العملية إلا بعد الجامعة", وأضاف "أنا أحب التاريخ، لكن الرقم واحد في قراءاتي هو المواضيع العلمية، فأنا رجل علم، وأتابع الاختراعات العلمية يومياً وأسبوعياً".

وعن اللغة العربية قال "أنا أقدّر اللغة العربية لسبب وحيد هو أنني أعتبر اللغة هي الهوية، فمن دون لغة لا هوية، وأقف مع التعريب بقوة عالية، ومع استخدام اللغة العربية في شتى المجالات, فما يحكمنا اثنان، العلم لأنه أساس التطوير، والهوية لأنها أساس الوجود, إذا فقدت الهوية فالعلم لا يفيدك، أنت بحاجة لقدمين".

وعن الجوانب التي ورثها من الرئيس الراحل حافظ الأسد قال "تعلمت من والدي الفصل أولاً بين المنزل والعمل، فأنا نادراً ما كنت أتحدث مع الوالد في موضوع سياسي, وأن تكون في منزلك أبا هذه هي النقطة الأولى".

وتابع "الهدوء والروية أهم شيء تعلمته من الرئيس الراحل وفي نفس الوقت عدم الاستعجال في توقع النتائج، يعني أنك تقوم بعمل اليوم وتحصد النتائج بعد سنوات طويلة، وهذا المبدأ تعلمته من الوالد رحمه الله كرئيس وليس كأب إضافة إلى عدم الانفعال مع الأحداث، فكنا نجلس مع الوالد في ظروف مختلفة وكنت أعيش معه والأمور طبيعية ولم تكن الأحداث تؤثر أبدا".

وعن مهنته في الطب قال "أصبحت لدي خبرة في مجالات أخرى أكثر من المجال الطبي، عملي في المجال الصحي فعلياً كان عبارة عن ثلاث سنوات ونصف السنة"، مشيرا إلى أن "همي دائماً تطوير القطاع العام وبالتحديد القطاع الطبي العام, الحقيقة أنني انتقلت من عمل عام إلى عمل عام أوسع".

وعن الدراما التلفزيونية السورية، قال الأسد "أتابع المسلسلات أحياناً وخاصة في شهر رمضان", منوها إلى أنه "تابع بعض من حلقات باب الحارة فقط لأن هذا العام كان عاماً خاصاً بعد أن ترأست القمة العربية"، مشيرا إلى أنه تابع كل الحلقات في الاجزاء السابقة من المسلسل.

يذكر أن مسلسل "باب الجارة" حاز على نسب مشاهدة عالية في مختلف أرجاء الوطن العربي, ويجري التحضير لعرض جزء رابع منه في رمضان المقبل.