لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب


بحث:

من أقوال السيدة أسماء الأسد
إنـه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم على أرض سورية العربية، التي أثبتت الدراسات التاريخية أن حضاراتها المتعاقبة كانت شاهدا على دور عظيم للمرأة في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية و العلمية والثقافية أسهمت من خلاله في انتقال القيم والآداب والفنون والحرف من جيل إلى آخر.

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | English Version

نشاطات اللجنة

زيارة الرئيس الأسد والسيدة عقيلته الى النمسا وسلوفاكيا

2009-04-21

ويجري الرئيس الأسد خلال الزيارة محادثات مع كبار المسؤولين في الدولتين تتناول العلاقات الثنائية والأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وكان الرئيس النمساوي زار سورية في كانون الأول عام 2007 وتناولت مباحثاته مع الرئيس الأسد العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات إضافة للوضع في المنطقة وجهود تحقيق الامن والاستقرار في العراق وعملية السلام.

وعبر الرئيس فيشر عن اقتناع بلاده بأهمية الدور الذي تلعبه سورية على صعيد الحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة.

يشار إلى أن حجم الصادرات السورية إلى النمسا بلغ خلال عام 2008 55 مليون يورو بينما بلغ حجم الصادرات النمساوية إلى سورية خلال نفس العام 45 مليون يورو ومن المتوقع زيادة الصادرات خلال العام الحالي لتصل إلى 65 مليون يورو وتوجد حالياً 107 شركات سورية لها علاقات تجارية مع مثيلاتها في النمسا.

كما وقع البلدان على اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهريب الضريبي.

كما زار الرئيس غاسباروفيتش سورية في كانون الأول 2007 وبحث مع الرئيس الأسد الأوضاع في المنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين حيث تم الاتفاق على تطوير التعاون بينهما في المجالات كافة.

وكانت وجهات النظر متفقة لجهة ضرورة حل مختلف المشاكل من خلال الحوار.

واستضافت دمشق في شباط الماضي جلسة مباحثات اقتصادية بين البلدين بحث خلالها المهندس محمد ناجي عطري رئيس مجلس الوزراء وعدد من المسؤولين الاقتصاديين مع السيد لوبومير ياهناتك وزير الاقتصاد السلوفاكي علاقات التعاون بين سورية وسلوفاكيا واهمية تطويرها في المجالات الاقتصادية والتجارية وتم التوقيع على اتفاقية حماية وتشجيع الاستثمارات بين البلدين.

وفي أيلول 2008 جرت في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا جلسة مباحثات سورية سلوفاكية برئاسة وزيري خارجية البلدين وليد المعلم ويان كوبيتش تناولت العلاقات الثنائية والأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

يشار إلى أن حجم الصادرات السلوفاكية إلى سورية بلغ عام 2008 5ر12 مليون دولار في حين بلغ حجم الصادرات السورية إلى سلوفاكيا 7 ملايين دولار في نفس العام.