لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب


بحث:

من أقوال السيدة أسماء الأسد
إنـه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم على أرض سورية العربية، التي أثبتت الدراسات التاريخية أن حضاراتها المتعاقبة كانت شاهدا على دور عظيم للمرأة في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية و العلمية والثقافية أسهمت من خلاله في انتقال القيم والآداب والفنون والحرف من جيل إلى آخر.

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | English Version

نشاطات اللجنة

كلمة 1-2009 وتمضي الأيام .. وتبقى المرأة ........بقلم لينا أشرفية

0000-00-00

بقلم السيدة : لينا صفوان أشرفية
رئيسة لجنة سيدات أعمال غرفة تجارة حلب

 

 

 

هاهي الأيام تمر والسنوات تتوالى ، واللحظات التي نعيشها هي عناوين عطاءاتنا ، ولكن لابد لنا من وقفة نستعرض فيها ماتم تقديمه خلال عام مضى ...

لقد كان العام الفائت / 2008 / مليئاً بالأنشطة التي حاولنا أن نستقطب فيها المرأة سواء / سيدة الأعمال أم سيدة المجتمع / ، وهنا لابد لنا أن نعترف بأننا حينما نطلق لفظ / سيدة أعمال / لا نقصد تلك المرأة التي تملك سجلاً تجارياً ، أو لديها مشروع تجاري تكلفته باهظة ، إنما نقصد كل إمرأة معطاءة في هذا الوطن ، حتى التي تعمل في مشروع صغير ، وتحاول أن تستغني به عن الناس ، وأن تكون حرة فيه ، وكذلك تساهم ومن خلاله في تنمية نفسها وعائلتها ، وبالتالي مجتمعها ووطنها ...

وكذلك نعني المرأة التي تتولى إدارة شؤون منزلها ، إلى جانب الرجل ، سواء أكان زوجاً ، أم أباً ، أم أخاً ، أم إبناً ... إلخ .. فهي أيضاً سيدة أعمال ومجتمع ، لأنها تساهم في تنمية الوطن ...

إضافة إلى ذلك فقد كان الرجل موجوداً في برامج عملنا ، بصفته داعماً أساسياً لنشاطاتنا ، حيث نجد في مكتب غرفة التجارة ومجلس إدارتها الدعم الحقيقي والدائم لكل الأنشطة والفعاليات التي نقوم بها ، إضافة إلى كونه مشاركاً في معظم الأنشطة ، سواء أكانت محاضرات أو معارض أو دورات ، ومن هنا فإننا نكنّ له كل تقدير ووفاء ...

وكذلك فقد تضمنت أجندة العام الماضي إقامة العديد من الأنشطة ، مثل المهرجان الثالث للمرأة والأسرة ، والدورات والندوات الإقتصادية والإجتماعية ، ودورا ت التأهيل والمهارات ، وغيرها الكثير ... ولكن نؤكد أننا خلال هذا العام / 2009 / سنكون أكثر عطاءً وبناء ، وعند حسن ظن قائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد ، والسيدة عقيلته ، وسنعمل ما بوسعنا للنهوض بواقع المرأة والمجتمع ....