لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حلب


بحث:

من أقوال السيدة أسماء الأسد
إنـه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم على أرض سورية العربية، التي أثبتت الدراسات التاريخية أن حضاراتها المتعاقبة كانت شاهدا على دور عظيم للمرأة في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية و العلمية والثقافية أسهمت من خلاله في انتقال القيم والآداب والفنون والحرف من جيل إلى آخر.

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | English Version

نشاطات اللجنة

حفل إفطار لدار السعادة للمسنات

2009-03-23

لم تتوقف مسيرة العمل الخيري لدى لجنة سيدات أعمال غرفة تجارة حلب ، وبمبادرات ذاتية ، ودون حضور رسمي وإعلامي وبعيداً عن الأضواء ، أقامت لجنة سيدات الأعمال حفل إفطار لنزلاء دار السعادة للمسنين بحلب ، وذلك عشية يوم الخميس / 25/ رمضان / 1429 هـ الموافق / 25 / رمضان / 2008 م ...

وفي التفاصيل قامت كل من السيدات لينا صفوان أشرفية رئيسة اللجنة ، ترافقها السيدة هنادي ساعاتي عضو اللجنة ، والسيدة روعة معاز ، عضو الهيئة العامة ، بزيارة دار السعادة في شارع النيل ، حيث كان في استقبالهن أعضاء مجلس إدارة جمعية المشاريع الخيرية النسائية المهندسة / هالة أحمدوك / والمحامية / فاديا قلعة جي / والسيدتان / ندوة جزار وسامية كوراني / ، فيما حالت الظروف الصحية عن حضور السيدة الفاضلة / نجوى شنن / رئيسة مجلس الإدارة ....

وبعد أن تناول الجميع طعام الإفطار في أجواء تغمرها الفرحة الإنسانية ، ألقت السيدة هنادي ساعاتي كلمة أكدت خلالها على أهمية الروح الإنسانية ودورها في تجسيد مشاعر الأخوة بين أبناء الأمة ، مشيرة إلى ملامح الوحدة الوطنية والإخاء الديني الذي يعيشه شعبنا العربي في بلدنا الحبيب سورية في ظل قيادة السيد الرئيس بشار الأسد ،
 

 
 
 
 
 
 
 
 
 

 ونوهت ساعاتي بأن مآدب الإفطار هذه ماهي إلا صورة معبرة عما تكنه مشاعر اللجنة ، والتي يحرص أعضاؤها برئاسة السيدة لينا أشرفية على ترجمته إلى واقع معاش من خلال التواصل مع كافة فئات المجتمع .......
فيما شكرت السيدة / قلعة جي / اللجنة على هذه اللفتة الكريمة والتي تعبر عن مدى عراقة شعبنا وأصالته ؟ والدور الإنساني الذي تؤديه هذه اللجنة في تجسيد ثقافة العمل الخيري ...

بعد ذلك تبادل أعضاء اللجنة الأحاديث الودية مع النزلاء والنزيلات ، حيث جرى حديث موسع مع السيدة فكرية طرابيشي أرملة المرحوم / أورخان ميسر / والتي أشارت إلى أن سورية وبفضل قائدها الشاب بشار الأسد ستظل قلعة للصمود العربي ، وقلباً واسعاً لاحتضان كافة الأخوة العرب ، كما ستظل روح المحبة الإنسانية هي التي تؤطر علاقات أبنائها ...